منتدى الأخصائية إيمان البكري
مرحبا بكم زوارنا كرام في منتدى الأخصائية إيمان البكري آآملين أن تقضو أمتع الأوقات بين أقسام المنتدى ومحتوياته العلمية ، الثقافية ، الدينية ، الفنية ، والإستشارية بالإضافة الى الخدمات والمواضيع اللتي تضعها الأخصائية إيمان البكري بين أيديكم ...
نسعد بتواجدكم ...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» استخدم أكثر من غسول لوجهي نصيحتگ لي دكتورة
الخميس سبتمبر 05, 2013 5:34 am من طرف toooomi1430

» عروض الأسنان المتميزة في عيادات الرعاية المثالية د.فريد أبو طعيمة ....
الإثنين يونيو 24, 2013 5:40 pm من طرف Admin

» طرق ابداعيه في حفظ القران الكريم..
الخميس مايو 23, 2013 6:36 pm من طرف نور القلب

»  فضل القران الكريم وتدبره
الخميس مايو 23, 2013 6:30 pm من طرف نور القلب

» بالقـــران نــــحــــــيـــــــا
الخميس مايو 23, 2013 6:24 pm من طرف نور القلب

» مرررررحباااااااا
الخميس مايو 23, 2013 12:05 am من طرف نور القلب

» كلمات رائعة للشيخ عايض القرني
الأربعاء مايو 22, 2013 11:58 pm من طرف نور القلب

» عبارات جميله لدكتور عايض القرني
الأربعاء مايو 22, 2013 11:56 pm من طرف نور القلب

» ما هي العروة الوثقى ؟
الأربعاء مايو 22, 2013 11:44 pm من طرف نور القلب

دخول

لقد نسيت كلمة السر

ملاحظة للأعضاء
لكي يعمل المنتدى لديك بشكل جيد الرجاء استخدام متصفح فايروفوكس
مدونة الأخصائية إيمان البكري

السحابة الدلالية
الأخصائية إيمان البكري ، نصائح ، عام ، العيادة الإلكترونية ، جديد ، رجيم ، منوعات ، نظام ، أنظمة ، رشاقة ، وصفات ، أعشاب ، صحة ، توازن ، مرض ، سكر ، ضغط ، منتدى ، موقع ، خاص ، جديد ، مميز ، علمي
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 33 بتاريخ الإثنين مايو 06, 2013 4:52 am

زاوية اطفالنا ذوي الاعاقه

اذهب الى الأسفل

زاوية اطفالنا ذوي الاعاقه

مُساهمة من طرف نور القلب في الثلاثاء مايو 07, 2013 10:08 pm

زاويـــــــــــــــة أطفالنا ذوي الإعاقة


ظلمنا لهؤلاء إلى أين يتجه ؟!




جاءت زاويتي لتُعرف بالأطفال ذوي الإعاقة والتي تمتد لذوي الإعاقة من الكبار
فما الكبار إلا امتداد للأطفال


*هنا سنجد مواضيع مُختلفة تهم ذوي الإعاقات وتُبصرنا بذوي الإعاقة وما يحتاجونه
من حقوق علينا نكسب إثمها حينما نؤذي أنفسهم بنظراتنا أو كلماتنا في حين كان يُفترض
علينا أن نكون لهم عونًا وسندا ..

_________________
avatar
نور القلب
الإدارة
الإدارة

عدد المساهمات : 1373
تاريخ التسجيل : 19/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زاوية اطفالنا ذوي الاعاقه

مُساهمة من طرف نور القلب في الثلاثاء مايو 07, 2013 10:08 pm


إعاقة الأطفال وأساسها
يصنف الأطفال ذوي الإعاقة إلى المجموعتين التالية :









الأطفال المعاقون بدنياً ( إعاقة بدنية ) : هذا النوع يشمل الأطفال فاقدو البصر
الأطفال الصم البكم ، الأطفال ذو الشق في الشفة العليا ، الشق في الحنك ، تشوه
القدم و الطفل الكسيح .
أسبابها : ناتجة عن إمراض مثل شلل الأطفال ، الشلل الدماغي ، أمراض القلب
الخلقية ، حوادث الطرق ، الحريق وأنواع الأذيات الجسدية الأخرى . وهذه الحالات
يمكن تلخيص مسبباتها إلى ثلاث مجموعات رئيسية
1. عيوب الولادة
2. العدوى ( الأخماج )
3. الحوادث العرضية .
وهذه يمكن الوقاية منها إلى حد كبير من خلال الرعاية الصحية قبل وأثناء وبعد
الولادة وأيضا بواسطة الاستشارات المتعلقة بالوراثة .
الأطفال المتخلفون عقلياً ( الإعاقة الذهنية ) : وهي الحالة من دون المعدل
من الوظائف الذهنية حينما يقل مستوى الأداء العقلي ( معدل الذكاء )
عن الـ 70 ـ 75 مع وجود صعوبات واسعة في مهارات التأقلم ويعتبر الوقت
الأنسب لمعرفة واكتشاف التخلف العقلي هو البحث عن أي تأخر يحدث في مراحل
في نمو الطفل .
الأسباب : هناك عدة مسببات للإعاقة الذهنية منها ما يؤثر على نمو المخ قبل
الولادة ، أثناء الولادة أو في فترة الطفولة المبكرة ، وقد تم اكتشاف المئات
من المسببات ولكن يبقى السبب غير معروف عند ثلث الأشخاص المصابين .
والأسباب الرئيسية الثلاثة للإعاقة العقلية هي:
1. متلازمة داون
2. متلازمة أكس الضعيف
3. وتعاطي الأم المشروبات الكحولية
ويمكن تصنيف الأسباب بشكل عام إلى المجموعات التالية :
1. الحالات الجينية الوراثية : وهي تحدث بسبب خلل في الجينات المورثة من الوالدين
أو عند التقاء جيناتهما ، أو بسبب اضطرابات أخرى تحدث للجينات خلال مرحلة
الحمل بسبب الالتهابات ، أو كثر التعرض للأشعة أو عوامل أخرى ، وهناك
أكثر من 500 مرض جيني مرتبط بالإعاقة الذهنية مثل p k u وهو اضطراب
يصيب إحدى الجينات ويعرف باضطراب الأيض الذي يحدث بسبب نقص أو خلل
في أحد الأنزيمات . وهناك متلازمة داون التي تعتبر مثالاُ على الاضطرابات المتعلقة بالكروموسومات
و هناك متلازمة أكس الهش التي تحدث بسبب خلل
في كروموسوم أكس وتعتبر هذه المتلازمة السبب الوراثي الأكثر شيوعاً
للإعاقة الذهنية .
2. مشكلات أثناء الحمل : مثل استخدام المواد الكحولية أو المخدرات من قبل الأم
الحامل ، وقد بينت الدراسات الأخيرة مسؤولية التدخين عن زيادة مخاطر الإصابة بالإعاقة العقلية.
والعوامل الأخرى التي تزيد من مخاطر الإصابة بالإعاقة العقلية
تشمل : سوء التغذية ، بعض الملوثات البيئية ، مرض الأم أثناء الحمل
مثل الإصابة بالحصبة الألمانية ، الزهري ، وكذا إصابة الأم بمرض
نقص المناعة المكتسبة ( الايدز ) .


3. مشكلات تحدث أثناء الوضع : وأبرزها هو عدم اكتمال مدة الحمل
وانخفاض وزن الطفل عند الولادة ، بالإضافة إلى أذيات الولادة ، ونقص
الأوكسجين والشلل الدماغي .
4. مشكلات تحدث بعد الوضع : حيث أن أمراض الطفولة مثل السعال الديكي
و جدري الماء و الحصبة و التهاب السحايا وغيرها يمكن أن تلحق ضرراً
كبيراً بالمخ ، وكذا أية حوادث أخرى لتعرض رأس الطفل إلى ضربة
قوية ، كما أن المواد البيئية السامة كالرصاص والزئبق يمكن أن تلحق
ضرراً كبيراً بالجهاز العصبي للطفل .
5. عوامل أخرى : مشاكل الفقر كسوء التغذية عند الطفل ( نقص البروتينات
و نقص اليود ) ، سوء التغذية عند الأم ، زواج الأقارب ، الحمل بعد سن
الأربعين ، كلها مرتبطة بالتخلف العقلي .
6. الحرمان الثقافي : فالأطفال الذين يعيشون في المناطق الفقيرة المحرومة يحرمون
من الخبرات المعيشية والثقافية اليومية التي يمر بها نظراؤهم في المناطق المتطورة .
7. الأطفال المعاقون اجتماعيا ( الإعاقة الاجتماعية ) : الطفل المعاق اجتماعيا يعرف
بأنه الطفل الذي يفتقد لنمو شخصية متوازنة والإظهار الكامل لإمكاناته تعاق
بعوامل في بيئته الاجتماعية ، مثل عدم كفاءة الأبوين ، ونتيجة للحرمان الثقافي والاجتماعي .
الأطفال المعاقون اجتماعيا يشمل أيضاً الأطفال اليتامى نتيجة موت
أو فقدان أحد أبويهم ، والأطفال المهملين والفقراء المعدمين . وينبغي الإشارة
إلى أن الأطفال المعاقين جسدياً وعقلياً يواجهون إعاقات اجتماعية إلى حد أنهم
يكونون منبوذين اجتماعيا .



_________________
avatar
نور القلب
الإدارة
الإدارة

عدد المساهمات : 1373
تاريخ التسجيل : 19/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زاوية اطفالنا ذوي الاعاقه

مُساهمة من طرف نور القلب في الثلاثاء مايو 07, 2013 10:10 pm

عزيزتي الأم .. عزيزتي المربية ،، أقدم لك عدة نصائح تفيدك بالتعامل مع طفلك من ذوي الاحتياجات الخاصة .. وهي خطوات فعلا مجربة ومضمون النتائج لأن الطفل المعاق أولا وأخيرا يستحق العناية الاهتمام ..


ولكن في البداية يجب عليكِ أن ..


تتذكري أن الطفل المعاق طفل أولاً ثم معاق ثانياً و عليه فيجب أن :


• نتقبل الطفل كما هو و ليس كما نحب أن يكون.

• توقعي دائماً أن الطفل المعاق تصرفاته عاديه مثل الأطفال العاديين و لا تتوقعي أن تكون تصرفاته سيئة حتى لا يتولد لديك انطباع سيئ عنه.


• التكلم مع الطفل حتى و لم يكن يتكلم و الاهتمام به حتى و لو لم يكن يهتم .

• إعطي الطفل فرصة للتعبير عن احتياجاته حتى و لو نعلم ما يريد .


• التعامل مع الطفل مثل باقي إخوانه و لا تكون إعاقته سبب للتساهل معه.

• ركزي على نقاط القوة لدى الطفل و البدء منها لتحسين نقاط الضعف .


• لا تتكلمي مع الطفل بنفس لغته حتى لا يتمادى فيها.

• الطفل المعاق سريع النسيان فيجب عمل تغذية راجعه للمعلومات التي يدركها و تدرب عليها .


• لا تحسسي الطفل دائماً بالفشل و الإحباط ( البعد عن التعليقات السلبية ).

• لا تقارني الطفل بإخوانه الأسوياء من ناحية القدرات.


• يجب أن تثقي بالطفل حتى يحس بالثقة بنفسه.

• يجب تعديل السلوك السلبي وقت حدوثه.


• يجب أن تجعلي موقفك ثابتاً ، وهذا يعطي الطفل قدرة على توقع النتائج .

• اختصري التعليمات في كلمة واحدة أو اثنتين بشرط أن يكونا واضحين .


• لا تعطي الطفل تعليمات بصيغة النفي و لكن إعطائها بصيغة الإيجاب.

• كوني عادلة فيجب أن تتناسب النتائج مع حجم التصرف السيئ.


• دعي الطفل يختار من عدة اختيارات حتى يتعود على الاعتماد على النفس.


• لا تقدمي المساعدة الفورية للطفل بل اتركيه يحاول اكتساب المهارة .
• كوني قدوة حسنة لطفلك.

• كافئي الطفل إذا تصرف جيداً و لا تكتفي دائماً بعقابه عند التصرف الخطأ.


• أعرفي ماذا يحب طفلك حتى يكون معزز له.

• يجب تعليم أخوة الطفل كيفية التعامل معه دون خجل.


• يجب اشتراك الطفل المعاق مع أسرته في الزيارات و الرحلات و غير ذلك حتى يكتسب سلوكيات اجتماعية صحيحة.

• لا تهتمي لنظرات الآخرين ففي بداية الأمر قد تكون نظرات شفقة بعد ذلك سوف تتحول إلى نظرات إعجاب و تقدير.


• يجب شغل وقت الطفل بالمهارات المفيدة لأن وقت الفراغ ينتج عنه الكثير من المشاكل.

• يجب استغلال كل مناسبة لتعليم الطفل ( سواء داخل المنزل – خارج المنزل- عند الأكل – بالسيارة .........الخ).

• يجب الاستعانة بالمجسمات المرئية عند تعليم الطفل المعاق.

• يجب استقلال أكثر من حاسة عند تعليم الطفل المعاق.


• يجب تشجيع الطفل من خلال وصف العمل الذي قام به فهذا الأسلوب يكون ذو فاعلية أفضل من ( شاطر...الخ).

• تفاعلي و لا تنفعلي مع الطفل المعاق و دعي صوتك وجسدك يتحدثون فنبرة صوتك تكون حازمة إذا كان الموقف يتطلب حزم وحنون إذا كان الموقف يتطلب حنان مع الاحتفاظ بهدوئك.


• ناقش مع الآخرين أي تعليق عن الطفل في عدم وجوده.

• كلما كان التدخل مبكراً مع الطفل المعاق كلما كانت هناك فرصة أكبر للتحسن.


• كلما كان التدخل مكثفاً ( في جميع المجالات ) كلما كان الطفل قابلاً للتحسن بصورة أفضل.

م/ن

_________________
avatar
نور القلب
الإدارة
الإدارة

عدد المساهمات : 1373
تاريخ التسجيل : 19/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زاوية اطفالنا ذوي الاعاقه

مُساهمة من طرف نور القلب في الثلاثاء مايو 07, 2013 10:12 pm

ما الفرق بين المرض العقلي و الإعاقة العقلية؟




يخلط البعض بين المعوق عقليا والمريض العقلي ، فيظنون أن الشخص المعوق عقليا مريضا عقليا وهذا ظن خاطئ؛ فالإعاقة العقلية عبارة عن تلف أونقص في النمو العقلي يظهر في القصور الواضح في أداء الفرد الوظائف العقلية مصحوبا بقصور في اثنين أو أكثر في المهارات الآتية

التواصل
العناية بالذات
الحياة المنزلية
المهارات الاجتماعية
استخدام المرافق العامة
التوجه المكاني
الصحة والأمان
المهارات الأكاديمية
والاستمتاع بأوقات الفراغ والعمل


وتظهر هذه الإعاقة من الميلاد حتى 18 سنة، وتمثل حوالي 3% من أفراد المجتمع، بما يعني أنه يولد طفل معوق بين كل 35 طفلا
أماالمرض العقلي فهو عبارة عن اضطراب في جوانب الشخصية يشمل الجانب الوجداني والإدراكي ينتج عنه اضطراب في التفكير والإرادة بالإضافة إلى الهذاءات والهلاوس وهو أنواع كثيرة كالفصام والاكتئاب الذهاني والهوس وغيرها تحتاج إلى تفصيل وتوضيح ليس هنا مجاله ،وهو عَرض مؤقت يحدث في بداية المراهقة وأواسط العمر
ويمكن أن نجمل الفرق بين الإعاقة العقلية والمرض العقلي في أن
الإعاقة العقلية حالة تستمر مدى الحياة ، وتحدث عند الميلاد وتُميز في سن المدرسة ، وتُحدد بواسطه مظاهر بطء النمو العقلي ، ويُتعامل معها من خلال التربية الخاصة وبرامج الدمج

اماالمرض العقلي فهو وضع مؤقت يظهر مع بداية المراهقة ، وأواسط العمر ، ولايتعارض مع القدرات العقلية ويشفى نتيجة العلاج والإرشاد النفسي مثله مثل الأمراض الأخرى


م/ن

_________________
avatar
نور القلب
الإدارة
الإدارة

عدد المساهمات : 1373
تاريخ التسجيل : 19/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زاوية اطفالنا ذوي الاعاقه

مُساهمة من طرف نور القلب في الثلاثاء مايو 07, 2013 10:14 pm

المعاقون جزء لا يتجزأ من المجتمع



المعاقون جزء لا يتجزأ من المجتمع، ومراعاة ظروفهم واجب وطني وانساني، كما ان احترام القوانين الخاصة بهم دليل على رقي المجتمع وتحضره».


لكن من المؤسف ان حقوق المعاقين تحولت في كثير من الاوقات الى مجرد شعارات، ولا وجود لمعظم بنود القانون على ارض الواقع. والعين الراصدة لا تخطئ ما يحدث من انتهاكات لحقوق هذه الفئات. فاختطاف مواقف المعاقين في كثير من مرافق ومؤسسات الدولة وجهاتها الحكومية والخاصة، اصبح ظاهرة مؤلمة وتدعو للاستغراب والتساؤلات: «اين هيبة القانون؟.. وأين القائمون على تطبيقه؟، ومن المسؤول عن التمادي في تجاوزه وارتكاب ممارسات غير حضارية بحق المعاق، بدلا من مساندته ودعمه؟».




أين الضمير؟





ومما يثير الاستغراب اكثر، ان من يقدم على اختطاف مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة، يصنع ذلك بدماء باردة، وكأنه شيء عادي، ومن دون ان يؤنبه ضميره، فبمجرد وصوله المواقف يركن سيارته، وامامه اللافتة التي تشير الى ان هذا الموقف لمعاق، لكن من امن العقوبة اختطف حق معاق بحاجة الى دعمه ومساندته والاحساس بمعاناته، إذْ ماذا يصنع شخص من ذوي الاعاقات، ايا كان نوعها حينما لا يجد مكانا يركن فيه سيارته؟ وكيف تكون نظرة المعاق الى اناس انتهكوا حقه، واختطفوا موقفه وكسروا القوانين وتحدوها بلا احساس وطني ولا انساني؟



تحرك عاجل



المطلوب تحرك عاجل لوقف اختطاف مواقف المعاقين، ولتطبق الجهات الحكومية اجراءات خاصة للحيلولة دون تكرارها بحيث لا تفتح مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة الا بالاتصال بأرقام معينة ليبادر عامل بفتحها للمعاق.


هناك قضايا اخرى نحتاج الى التطرق اليها وقرع الاجراس لاهميتها، ابرزها تفعيل قانون المعاقين الجديد الذي لا يزال غير مفعل في المصالح الحكومية وغيرها، فمن غير المعقول ان يُقر القانون منذ اشهر، وبعد طول انتظار، وبعد ان كان حلما لذوي الاحتياجات الخاصة واهاليهم، ثم يكون مآله «الحبر على الورق» وأن يصبح حبيس الادراج!
لقد حان الوقت لأن تتحرك الجهات المعنية بذوي الاعاقة، لتفعيل قانون المعاقين، وتكريس حقوقهم وتوعية المجتمع بهموم هذه الفئات وقضاياها وكيف نساعدها في مواجهة الظروف، فضلاً عن تحقيق الدمج كاملا على أرض الواقع.



حقوق



المطلوب أيضا توعية المعاقين أنفسهم بحقوقهم، فالإعاقة حتى ولو كانت بسيطة، وأيا ما كان نوعها تترتب عليها حقوق مكتسبة للمعاق، منها العلاج في مستشفيات الدولة، وحق التعليم والتأهيل المهني والتدريب العملي، فضلا عن توفير فرص وظيفية تناسب ظروف هذه الفئة.
إن حمل الشخص لبطاقة «معاق» تعني حصوله على خصم يصل إلى %50 في الكثير من المستشفيات الخاصة بجانب العلاج الحكومي، اضافة إلى اعطاء المعاق الأولوية في انهاء المعاملات لدى مراجعته المصالح الحكومية والخاصة ايضا، وعدم وقوفه في طوابير الانتظار، إلى جانب إعطائه «ملصقا» للسيارة لركنها في مواقف المعاقين، اضافة إلى حق السكن والاعانات المادية والرعاية الاجتماعية.




دعم ومساندة




مرة أخرى، نؤكد أن حقوق المعاقين ليست منّة من أحد، والمطلوب تكريسها وجعلها واقعا معيشا، وعلى جهات الدولة ومنظمات المجتمع المدني التعاون مع الحكومة في دعمهم ومساندتهم والتوعية بحقوقهم وقضاياهم.


إن رقي الدول وتقدمها وتحضر شعوبها من الأمور التي تقاس بمؤشرات عدة، على رأسها احترام المعاقين وتقديرهم والإحساس بمعاناتهم وعدم انتهاك حقوقهم أو تجاهل القوانين الخاصة بهم.. فهل نحن متحضرون؟



أبرز حقوق المعاقين


01- العلاج في مستشفيات الدولة، مع خصم يصل الى %50 في المستشفيات الخاصة.
02- خصم %50 على جميع رحلات الخطوط الجوية.
03- حق ركن السيارة في مواقف خاصة.
04- الأولوية في إنهاء المعاملات في المصالح الحكومية.
05- حق التعليم في مدارس التربية الخاصة لبعض الإعاقات.
06- العلاوة المالية والإعفاء من الرسوم في الجهات الحكومية.
07- الأنشطة الترفيهية والدمج مع الأصحاء.
08- حق السكن والتوظيف والتأهيل العلمي والعمل.
09- الإعفاء من البصمة للموظفين المعاقين، ومنح أهاليهم ساعات عمل أقل من زملائهم في جهات الدولة.
10- حق الحصول على قروض من بنك التسليف.



أين الصعدات؟


غير منطقي أن تخلو الكثير من الجهات الحكومية والخاصة من صعدات للكراسي المتحركة، وكأن المعاقين في واد آخر وعليهم أن يدبروا حالهم إذا راجع أحدهم أيا من هذه الجهات؟



محرومون من الترفيه


في دول العالم المتحضّرة توجد مدن ترفيهية خاصة بذوي الإعاقات مزودة بوسائل الأمن والسلامة والألعاب الملائمة لظروف هذه الفئات.. فلماذا لا يطبق ذلك لدينا، رغم توافر الإمكانات المادية؟




_________________
avatar
نور القلب
الإدارة
الإدارة

عدد المساهمات : 1373
تاريخ التسجيل : 19/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زاوية اطفالنا ذوي الاعاقه

مُساهمة من طرف نور القلب في الثلاثاء مايو 07, 2013 10:15 pm

رد: زاويـــــــــــــــة أطفالنا ذوي الإعاقة



إرشادات لأولياء أمور المعاقين في تعاملهم مع أبنائهم


1/ امتدح نجاح طفلك والأعمال التي يعملها بشكل صحيح حتى ولو كانت صغيرة .

2/ أعط طفلك الملاطفة الجسمانية والدعم مثل : التربيت على الكتف ، لكون الأطفال الصغار وخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة قد لا يستوعبون كلمات الثناء وحدها .

3/ تكلم مع طفلك بوضوح وبصوت عادي ، حيث إنه من غير المفيد أن تتكلم إلى الطفل بطريقة تحدث طفولي ، أو بالصراخ على الطفل الذي لديه إعاقة في السمع .

4/ استخدام أكثر من طريقة كلما كان ذلك ممكناً للتحدث مع طفلك عن أشياء حوله . فدعه يلمس ، ويتذوق ، ويشم الأشياء ، حيث إن استخدام جميع الحواس مهم خاصة مع الأطفال الذين لديهم مشكلات حسية .

5/ التزم بشكل ثابت بما تقول ، وما تعمل لكي لا يؤدي ذلك إلى إرباك الطفل في معرفة الصواب من الخطأ .

6/ التزم أنت وبقية أفراد الأسرة على سياسة موحدة في معاملة الطفل .

7/ لا تفرط في تدليل طفلك ولا تبخل عليه بالثناء على نجاحه .

8/ شجع طفلك في استخدام المعينات السمعية والبصرية والأجهزة التعويضية بأسلوب محبب على سياسة موحدة في معاملة الطفل .

9/ عندما لا تنجح طريقة ما لمساعدة طفلك لكي يتعلم فحاول تجريب أساليب أخرى باستخدام أساليب التعزيز الإيجابي .

10/ اعمل على توفير خبرات متنوعة عن طريق اللعب والخبرة المباشرة بقدر الإمكان .

11/ تعامل وتخاطب مع طفلك باحترام وتقدير دون استهزاء .

12/ عود طفلك على تحمل المسئولية في إمكاناته .

13/ أتح الفرصة لطفلك في اختيار احتياجاته الخاصة مما يعطيه الثقة في النفس واتخاذ القرار .

14/ شجع طفلك على الاعتماد على نفسه في حل واجباته المدرسية مع توجيهه بطريقة غير مباشرة .

15/ شجع طفلك على اللعب وتكوين علاقات اجتماعية وأقرانه في العائلة أو الحي أو المدرسة .

16/ لا تعاتب طفلك على إتلاف الألعاب التي تقوم بشرائها له ويمكنك توجيهه بالمحافظة عليها .

17/ لاحظ قدرات ابنك وحاول تنميتها .
الإعاقة العقلية للأطفال.. قبل وأثناء وبعد الولادة

تعتبر الإعاقة العقلية من أكثر الأمراض خطورة التي يمكن أن تصيب الطفل خلال مراحل تكوّنه في الرحم، ثم ولادته، ونموه في الوسط الاجتماعي والأسري.. ويمثل انتشاره تحدياً أمام الأسر والمجتمع، عبر زيادة الوعي بهذا المرض الخطير، وتجنبه قدر الإمكان، خاصة وأنه يصيب أعداداً كبيرة من الأطفال.
ففي مصر مثلاً، يوجد نحو مليوني شخص مصاب بإعاقة عقلية..
وتعرف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية، هذا المرض بأنه: إعاقة تتصف بقصور جوهري في كل من الوظيفة العقلية والسلوك التكيفي، كما يعبر عنها في المعارات التكيفية المتمثلة في المفاهيم والمهارات الاجتماعية العلمية، ويظهر هذا القصور قبل سن الـ 18 عاماً.
وهناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة به، من أهمها:
أولاً: عوامل ما قبل الولادة: وتتمثل بـ:
1- عوامل وراثية: حيث توجد الإعاقة العقلية نتيجة بعض العيوب المخية الموروثة عن طريق الجينات التي يرثها الطفل عن والديه، والتي تحمل الفئات الوراثية للفرد، وهذا لا يعني أن أحد الوالدين معوقاً عقلياً.
2- العوامل غير الوراثية: وقد تحدث الإعاقة قبل الولادة وأثناء تكوين الجنين، بسبب عوامل غير وراثية، ومن هذه العوامل.
أ- إصابة الأم ببعض الأمراض أثناء فترة الحمل، مثل:
- مرض الحصبة الألمانية. (هو فيروس يعتبر الإنسان هو المأوى الوحيد له وينتقل بالرذاذ الفموي عن طريق الأنف، أو عبر المشيمة للجنين، ومن أعراضه ارتفاع في ارتفاع درجة الحرارة "الحمى"، والطفح، وغيرها).
- مرض الزهري. (هو مرض معد يصيب أعضاء وأجهزة مختلفة من جسم الإنسان المصاب، تنتقل الجرثومة عن طريق الدورة الدموية لتستقر في أماكن مختلف من الجسم).
- مرض تسمم البلازما. (وهو مرض يحدث نتيجة العدوى ببعض الطفيليات الدقيقة، التي تتلف أهم مكونات الدم (البلازما) لدى الجنين، ما يؤدي للإعاقة).
- مرض حمرة الصفراء. الذي يؤدي إلى ارتفاع نسبة البليرويين في الدم، فيصيب الجنين بالصفراء المخية.
ب- تعرض الأم للإشعاعات، وخاصة الأشعة السينية خلال فترة الأشهر الأولى من الحمل.
ج – اضطرابات الغدد الصماء: حيث تؤدي هذه الاضطرابات إلى نقص أو انعدام إفراز هذه الغدد، وخاصة إفراز الغدة الدرقية، حيث تفرز هرمون الثيروكسين ويؤدي نقص هذا الهرمون أو انعدامه في الجسم إلى قصور في نمو المخ.
ثانياً: عوامل أثناء الولادة: ومن أشهرها وأكثرها حدوثاً:
1- نقص أو انقطاع الأوكسجين عن المخ خلال الولادة. وهو ما قد يحدث أثناء الولادة الجافة أو المتعسرة عندما ينقطع وصول الأوكسجين إلى الجنين، مما يؤثر على كمية الأوكسجين الذي يصل إلى المخ.
2- إصابة الدماغ: إذ قد يستخدم الأطباء بعض الأجهزة لاستخراج الجنين في بعض حالات الولادة المتعسرة، وفي بعض الحالات يؤدي الضغط الشديد لهذه الأجهزة على دماغ الجنين إلى إصابة المخ، فتحدث الإعاقة العقلية للطفل أثناء عملية الولادة.
ثالثاً: عوامل ما بعد الولادة:
في بعض الأحيان يولد الطفل طبيعياً ثم يصاب بالإعاقة العقلية بعد مولده، وفي سنين حياته الأولى قبل سن المراهقة، وذلك بسبب تعرضه لبعض الحوادث أو الأمراض ذات الأثر المتلف لخلايا المخ، أو الجهاز العصبي المركزي للطفل، ومن هذه العوامل:
1- الإصابة المباشرة للدماغ: التي ينتج عنها ارتجاج في المخ وتلف في بعض خلاياه.
2- الإصابة بالتهاب الحاني:
3- الإصابة بالتهاب المخ أو الالتهاب الدماغي.
4- مضاعفات الحمى القرمزية: وهو مرض معدٍ حاد، يصيب الكبار والصغار، بَيْد أن أكثر الحالات تصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الثالثة والثامنة، وتكثر الإصابة بالمرض في فصل الشتاء والربيع. وسُميت بهذا الاسم لأن لون الطفح الجلدي المسبب للمرض يكون (قرمزياً). وتحدث الحمى القرمزية نتيجة الإصابة بنوع معين من البكتيريا يسمى المكور السِبَحي المحلل للدم.
5- المضاعفات الشديدة لمرض الحصبة.
6- مضاعفات الحمى الشوكية، أو الالتهاب السحائي، وهو عدوى تسبب التهاب الغشاء الذي يحيط بالمخ والحبل الشوكي، ويحدث بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية.
7- التسمم بأملاح الرصاص وأول أكسيد الكربون.
كيف تخاطب الطفل الأصم

عملية تعليم الطفل الصم مهمة ليست سهلة على المعلمين وهناك استراتيجيات مهمة يجب على المعلم أن يدركها أثناء عملة مع الطفل الصم حتى نحصل على تعليم نموذجي ومثالي
إن تعليم الطفل الأصم وضعت أمانة في أعناقنا لذا على معلم التربية الخاصة أن يتطلع على كل ما هو جديد في استراتيجيات تعليم الأطفال الصم ومن هذه الاستراتيجيات مايلي:
*التعرف على ملف الطفل الأصم من حيث:
-أسباب الإعاقة السمعية لدية
-متى فقد الطفل سمعة
-درجة فقد السمع لدية
-هل يعاني الطفل من مشكلات صحية
-هل يعاني الطفل الأصم من مشكلات نفسية وعقلية
-معلومات عن الأسرة وكيف يتعامل الأهل مع الطفل الأصم
-مدى استجابة الطفل لبرامج علاج النطق وسلامة أعضاء النطق لدية
-هل كان يتلقى الطفل خدمات معينة في السابق
على المعلم أن يدرس حلة كل طفل لدية وان كان يوجد معلومات أخرى على المعلم أن يلم بها من أجل تقديم خدمات تعليمية متكاملة للطفل الأصم
وإذا أردنا أن نرتقي بقدرات الطفل اللغوية يجب أن ندرك العوامل البيئية والفيزيقية التي تؤثر على قدرة الطفل القرائية ومن هذه العوامل :

-الجلوس في مستوى رؤية الطفل :

إن الجلوس في مستوى رؤية الطفل الأصم وعلى بعد بسيط منه سيكون له أثر جيد في رؤية حركات الشفاه وأيضا سوف يركز الطفل نظرة على حركات الشفاه بشكل جيد دون تعب على عكس عندما بنظر إليك من مسافة بعيدة أو رافع راسة للأعلى

-تجنب الجلوس خلف الضوء :

إن الجلوس خلف الضوء سيؤثر على رؤية الطفل الأصم لذا تجنب الجلوس خلف ضوء كهربائي أو خلف نافذة أو باب يدخل منة ضوء قوي يؤثر على رؤية الطفل الأصم اجلس في مكان يكون فيه الضوء جيد ويمكن للطفل أن يرى حركات المعلم بشكل جيد

-تجنب الحركات الزائدة أثناء العمل :

الحركات الزائدة أثناء العمل مع الأطفال في غرفة الصف وخاصة أثناء جلسة النطق تؤثر على تركيز الأطفال وتعمل على تشتيت انتباههم لذا تجنب مشتتات الانتباه مثل الإيماءات وحركات الأعضاء الغير لازمة

-وضوح حركات الفم

لا تغطي فمك بيدك أو بشي آخر أثناء حديثك مع الصم كذلك تجنب من وجود لبان أو أي شي أخر في فمك احرص على أن يكون فمك خاليا من أي شي حتى يلاحظ الطفل حركات فمك بشكل جيد

-التكلم بشكل جيد وواضح وبصورة طبيعية

المعلم هو القدوة التي يحاكيها الطفل لذا على المعلم أن يكون النموذج الجيد لطفل وان يتكلم بشكل طبيعي دون المبالغة في النطق مثل التكلم ببطء أو بسرعة أو المبالغة بحركات الفم الطفل سوف يتحدث ويقلد المعلم في نطقه لذا على المعلم أن يتكلم بوضوح وسلاسة وتتابع ،حاول أن تلفظ الكلمة من خلال جملة بسيطة بعد أن يلاحظها الطفل ويدرك الكلمة المراد تعلمها مع التركيز على الكلمة المراد تعلمها للطفل وتكرارها مثال (اعلق الباب ) (أين الباب)(الباب لونه بني )

-كيف نلفظ الكلمة المفردة؟

عندما تريد أن تعلم الطفل كلمة مفردة ابدأ بنطق الكلمة المراد تعلمها للطفل مع الحذر بان تنهي الكلمة وحركة فمك تمثل شكل الحرف الأخير من الكلمة واثبت للحظة حتى يدرك الطفل آخر حرف في الكلمة وهذا مهم جدا عند تعليم الطفل مثال ذلك كلمة (باب) عند لفظها بشكل طبيعي يلاحظها الطفل (بابا)أما عندما نلفظها بشكل جيد ونثبت لحظه عند آخر حرف فان الطفل سوف يلفظها بشكل جيد (باب)عند لفظ حرف الباء الأخير اجعل فمك مغلق للحظة بحيث يمثل شكل الحرف (الشفاه مغلقة بشكل بسيط ) فعند لفظ كلمة بطة وأغلقت فمك فإنها سوف تبدو للطفل (بطه م ) أو (بطة ب)

-كرر الكلمة المراد تعلمها

عندما يتعلم الطفل كلمة حاول أن تعزز من فهم الطفل لهذه الكلمة من خلال إدخالها في جملة بسيطة مثال
(هات القلم )(أكتب بالقلم ) (ضع القلم فوق الطاولة ) مع الانتباه إلى عدم استخدام لغة الإشارة أثناء حديثك مع الطفل

-متى تحدث الطفل ؟

هناك قاعدة تقول أن( الصم يسمعون بأعينهم ويتكلمون بأيديهم )لذا أخي المعلم حاول أن تحافظ وسيلة اتصال جيدة وذلك من خلال النظر إلى أعينهم وتأكد من أن الطفل منتبها جيدا إلك أثناء التحدث معه وفي أي وقت (أثناء العب –الطعام – الاستراحة )وفي أي وقت تراخ مناسب 9تاكد من انتباهه واهتمامه في التحدث إليك

-كن مستمعا جيدا للطفل

الطفل بحاجة إلى من يستمع إلية حاول أن تشعره بالاهتمام وانك مهتم بما يقوله أو يلفظه ،إن الطفل الأصم يبذل جهدا ليتعلم النطق وانه يعاني صعوبة كبيرة عندما يريد أن ينطق لان عملية النطق ليست سهلة بالنسبة إلى الطفل الأصم ساعد الطفل على الاتصال حسب رغبته وتفهم احتياجاته واهتماماته وراعي ظروفه المختلفة وأشعره بالتقدير والاحترام استجب للطفل وحاول تلبية رغباته واستمع له بعينيك وعقلك وقلبك

-عندما لايفهم الطفل

شجع الطفل وحاول أن تظهرله الاعتزاز والافتخار بما يقوم بة وتجنب مظاهر الإحباط إمامة إذا لم يفهمك الطفل أو يستجيب لك حاول مرة آخري كرر ما تريد فالأطفال بحاجة إلى تكرار ماتريد مرات عديدة في مواقف متنوعة لفهم ما تريد فالتكرار مهم جدا في تعلم الطفل وفهمه
إن تعليم ألغة للأطفال مهم جدا ويحتاج إلى صبر من قبل المعلم فحاول تشجيع طفلك على التعلم من خلال تعزيز ثقته بنفسه وتكرار مالايفهمة فهذا سيعمل على فهم الطفل ما تريد وبالتالي تشعره بالاعتزاز والثقة بالنفس وحاول أن تثني على الطفل وتقدم التعزيز له في جميع الاستجابات حتى ولو كانت بسيطة التعزيز والتشجيع يعمل على دفع الطفل إلى التعلم وعزز مباشرة بعد السلوك المراد تعليمة للطفل أصبر على الطفل وكن متفائلا لقدرات الطفل هذا سيدفعك إلى بذل الجهد من اجل القيام بواجبك اتجاه الطفل والوصول بة إلى مراحل متقدمة من التعليم الفظي
تذكر القاعدة (لايوجد طالب فاشل وإنما توجد ظروف تدفعه إلى الفشل)

طرق وأساليب التدريس في الإعاقة العقلية

من عوامل تحقيق الأهداف التعليمية اختيار أساليب تدريس مناسبة ، وهي الكيفية التي تنظم بها المعلومات والمواقف والخبرات التربوية التي تقدم للطالب وتعرض عليه ليتحقق لدية أهداف الدرس .
ومن أهم أساليب التدريس :
التوجيه اللفظي ، الحوار والنقاش ، المحاكاة ، النمذجة ، اللعب ، التوجيه البدني ، التمثيل ، القصص ، الخبرة المباشرة .
الحوار والنقاش :
تعتبر طريقة الحوار والنقاش – أساساً لمعظم طرق التدريس الحديثة ، والتي تهتم بجوانب التواصل اللغوي بين المعلم والطالب . وتساعد هذه الطريقة على نمو المهارات اللغوية للطالب المعاق عقلياً . فعن طريقها يمكن للمعلم أن يتعرف على خبرات الطفل ومدى استيعابه للخبرات الجديدة ، كما أنها تعتبر أداة للتفاعل الاجتماعي .
فالمعلم الناجح هو الذي يتقن مهارة الحوار والنقاش مع طلابه وذلك لما لهذه المهارة من أهمية في توطيد التواصل مع الطلاب ، مما يساعد على حل كثير من المشكلات اللغوية التي تعترض الطلاب المعاقين عقلياً كالتلعثم واللجلجة أو التأتأة . وذلك لأن الطالب هنا يناقش ويحاور بحرية مع المعلم ومع زملائه الآخرين .
التوجيه اللفظي ( الحث اللفظي ) :
تعتبر طريقة التوجيه اللفظي احد الأساليب التدريسية المناسبة مع الطلاب المعاقين عقلياً وتحفز الطالب على القيام باستجابات مناسبة . وهو نوع من المساعدة المؤقتة تستخدم لمساعدة الطالب على إكمال المهمة المطلوبة ، من خلال لفظ الكلمة أو الكلمات أو جزء منها بشكل يساعد الطالب على إعطاء الإجابة الصحيحة ، وهذا الأسلوب يعتمد على الحث بالمعززات المناسبة .
التمثيل( الدراما ) :
وهي طريقة تتضمن قيام الطالب بتمثيل تلقائي عن طريق الانخراط في الموقف والتفاعل مع الآخرين وتقمص أدوارهم ، وقد يكون التمثيل بواسطة طالبين أثنين أو أكثر بتوجيه من المعلم ، أما الطلاب الآخرون الذين لا يقومون بالتمثيل فإنهم يقومون بدور الملاحظين . وقد يكون التمثيل بتقمص أدوار لشخصيات اجتماعية مثل شخصية المعلم أو الأب أو الطبيب أو النجار ... وغيرها ، أو قد تركز على اتجاهات إيجابية كالنظافة والنظام والعمل الجماعي ومساعدة الآخرين وحب الوالدين وطاعتهم .. وغيرها .
طريقة المحاكاة والنمذجة ( التقليد ) :
وتسمى أحيانا أسلوب التعلم عن طريق التقليد من الأساليب المعروفة منذ زمن بعيد في تعديل سلوك الأطفال المعاقين عقلياً ، وخاصة للفئات العمرية المبكرة وفي المواقف المختلفة ويتم هذا النوع عن طريق الملاحظة والتقليد من خلال ملاحظة الطفل للمعلمين أو الوالدين أو التلفزيون أو أي نموذج آخر .
تعتبر المحاكاة من طرق التدريس التي تعطي نموذجاً للطبيعية المعقدة للعلاقات سواء أكانت بشرية أم غير بشرية ، والتي يعالجها المعلم عند مواجهته للطلاب في الفصل حيث يعمل على تقريب الأفكار المجردة إلي أذهان الطلاب ، حيث يقوم المعلم بنمذجة المهارة ويقدم توضيحاً عملياً لكيفية أداء المهمة من خلال عرض نماذج لكيفية أداء المهارة ، ثم يطلب من الطالب تقليد النموذج وتأديته كما شاهده .
التوجيه البدني ( الحث البدني ) :
في هذه الطريقة يقدم المعلم المساعدة للطالب من خلال مسك يدي الطالب لمساعدته على تأدية المهمة المطلوبة ، مثل أن يوجه الطالب يدويا لمسك القلم بطريقة صحيحة ، أي يستخدم التوجيه اليدوي في توجيه الطالب خلال السلوك المستهدف دون أن يقوم المعلم بأداء هذا السلوك له .
التعلم باللعب :
تعتبر طريقة التدريس باستخدام الألعاب من ابرز الطرق والاستراتيجيات التدريسية المناسبة لتعلم الطفل المعاق عقلياً ، فمن خلالها يصبح للطفل دور ايجابي يتميز بكونه عنصر نشط وفعال داخل الصف لما يتسم به هذا الأسلوب التدريسي من التفاعل بين المعلم والمتعلمين خلال العملية التعليمية وذلك من خلال أنشطة وألعاب تعليمية تم إعدادها بطريقة عملية منظمة . وبإغراء المتعلم على التفاعل مع المواقف التعليمية بما تتضمنه من مواد تعليمية جيدة وأنشطة تربوية هادفة . فاللعب يساعد الطالب على أن يدرك العالم الذي يعيش فيه ، ومن خلال اللعب يتعرف الطالب على الأشكال والألوان والأحجام والحروف والأعداد ، ويقف على ما يميز الأشياء المحيطة به من خصائص وما يجمع بينها من علاقات . أيضاً يتعلم الطالب من خلال اللعب معنى بعض المفاهيم مثل أعلى وأسفل أو جاف ولين ، وكبير وصغير .
وتسهم خبرات اللعب في إنماء معارف الطالب عند بناء وترتيب الأشياء في مجموعات ، فيتعلم كيف يصنف الأشياء ويدرك الوظيفة ، ويعمل على الربط بين الشيء ووظيفته .
الخبرة المباشرة :
أيضا يطلق على هذه الطريقة اسم طريقة المشروع ، وهي إحدى طرق التدريس الحديثة والمتطورة ، والتي تقوم على التفكير في المشروعات التي تثير اهتمامات الطلاب الشخصية ، وأهداف المنهج . حيث تجسد مبدأ الممارسة داخل الصف وخارجه بهدف ربط الجانب النظري من المعرفة بالجانب العملي التطبيقي ، فضلاً عن تمنية قدرات الطلاب المعاقين عقلياً الشخصية والاجتماعية . حيث يتفاعل الطالب مع الشيء المراد تعلمه كما يحدث في واقع الحياة ، ويتم التعلم عن طريق الخبرة المباشرة الهادفة التي يحتاج الطالب فيها إلى عملية توجيه من المعلم حتى يستطيع أن يعبر عن إحساساته .
 القصص ( القصة ) :
تعرف القصة على أنها طريقة تعليمية تقوم على العرض الحسي المعبر ، الذي يتبعه المعلم مع طلابه لتعليمهم حقائق ومعلومات عن شخصية أو موقف أو ظاهرة أو حادثة معينة ، بقالب لفظي أو تمثيلي أو قد تستخدم لتجسيد قيم أو مبادئ أو اتجاهات .


إن هذه الطريقة تساعد في جذب انتباه الطلاب وإكسابهم خبرات ومعلومات وحقائق بطريقة شيقة وجذابة ، ويحقق التعلم عن طريقها النجاح الذي يوصل إلى الأهداف ويسهم في تثبيت مواد التعليم في أذهان الطلاب ويبعد الملل والسأم اللذين قد تسببهما الطرق التي تسير على وتيرة واحده ، وتهيئ المتعة والفائدة في آنٍ واحد للطلاب . وهي عنصر تربوي هام له أهميته في المواقف التعليمية ، فمن خلال القصة يكتسب الطفل المعاق عقلياً الكثير من المترادفات اللغوية سواءً عند سماعه للقصة أو عندما يقوم بروايتها ، وهي تساعد في علاج الكثير من المشكلات التي يعاني منها ، وتعمل على غرس السلوكيات الحميدة المرغوبة ، وتنمى القدرة على الإصغاء الجيد والتمييز بين الأصوات .






_________________
avatar
نور القلب
الإدارة
الإدارة

عدد المساهمات : 1373
تاريخ التسجيل : 19/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى